آخر 10 مشاركات
1 (40) أنيقة هي النفس (الكاتـب : - )           »          1 (40) الحياة تحتاج تقبل لتمشي (الكاتـب : - )           »          1 (83) ثقافة الاستغناء (الكاتـب : - )           »          1 (40) ف ستذبل قبل وصوله إليك (الكاتـب : - )           »          1 (40) فورمات لسطح قلبي (الكاتـب : - )           »          1 (40) ما معنى: ان عرضنا الامانة على السموات والأرض؟ (الكاتـب : - )           »          1 (40) سورة المعارج وسبب تسميتها (الكاتـب : - )           »          1 (40) فضل سورة البقرة (الكاتـب : - )           »          1 (40) سورة الضحى (الكاتـب : - )           »          1 (40) بعض فضائل سورة الفاتحه (الكاتـب : - )


العودة   منتديات كلك غلا > ۩...المنتدى الاسلامي...۩ > ๑۩۞۩๑ القرآن الكريم وتفسيره وعلومه ๑۩۞۩๑

๑۩۞۩๑ القرآن الكريم وتفسيره وعلومه ๑۩۞۩๑ ۞ يهتم بالقرآن الكريم و تفسيراته و علومه والقصص القرانية۞

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 04-02-2024, 04:40 AM
عذوب الورد غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
لوني المفضل Black
 رقم العضوية : 5381
 تاريخ التسجيل : Jun 2019
 فترة الأقامة : 1755 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (06:19 AM)
 الإقامة : هناك حيث الهدوء
 المشاركات : 1,199 [ + ]
 التقييم : 45
 معدل التقييم : عذوب الورد is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
1 (40) تفسير سورة سورة العلق




تفسير سورة سورة العلق
من كتاب تفسير القرآن الكريم .
تفسير سورة العلق
أهداف سورة العلق
( سورة العلق مكية، وهي أول ما نزل من القرآن الكريم، وعدد آياتها ١٩ آية )
مع آيات السورة
١-٥- ورد في كتب الصحاح أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتعبد في غار حراء، فجاءه الملك فضمّه ضمّا شديدا حتى بلغ منه الجهد ثلاث مرات، ثم قال :
اقرأ باسم ربك الذي خلق* خلق الإنسان من علق* اقرأ وربك الأكرم* الذي علّم بالقلم* علّم الإنسان ما لم يعلم.
اقرأ باسم الله وقدرته، الذي أحكم الخلق، وهو بديع السماوات والأرض، خلق الإنسان من دم متجمد، يعلق بجدار الرحم، فسواه من نطفة إلى علقة إلى مضغة إلى عظام، فكسا العظام لحما ثم أنشأه خلقا آخر، فتبارك الله أحسن الخالقين.
اقرأ وربك الأكرم الذي له الكمال في زيادة كرمه على كل كريم، ينعم على عباده بالنعم، ويحلم عليهم فلا يعاجلهم بالعقوبة.
ومن الله يستمد الإنسان كل ما علم وكل ما يعلم، والله هو الذي خلق وهو الذي علّم فمنه البدء والنشأة، ومنه التعليم والمعرفة.
وقد كان صلى الله عليه وسلم أكمل الخلق ذكرا لله، وكان ذكره لله يجري مع أنفاسه قائما وقاعدا وعلى جنبه، وفي مشيه وركوبه، وسيره ونزوله، وسفره وإقامته، ولقد كان واجب كل إنسان أن يعرف ربه ويشكره، ولكن الذي حدث غير هذا.
٦-٨- كلا إن الإنسان ليتجاوز الحد في التعدي، أن رأى نفسه مستغنيا، إن إلى ربك الرجوع والحساب، فليس هناك مرجع سواه، إليه يرجع الغني والفقير، والصالح والشرير، ومنه النشأة وإليه المصير.
وكان أبو جهل يقول : أو رأيت محمدا ساجدا لوطئت عنقه، فأنزل الله عز وجل :
٩-١٤- أرأيت الذي ينهى* عبدا إذا صلى. أي : أرأيت أبا جهل ينهى محمدا عن الصلاة ؟ أرأيت إن كان هذا الذي يصلي على الهدى أو أمر بالتقوى، ثم ينهاه من ينهاه مع أنه على الهدى وآمر بالتقوى ؟
أرأيت إن كان ذلك الناهي مكذبا بالحق متوليا عنه : ألم يعلم بأن الله يرى. ويطلع على أحواله، ويرى نهيه للعبد المؤمن إذا صلى، وسيؤاخذه على ذلك، وقد وردت روايات صحيحة، تفيد أن أبا جهل نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة، فأغلظ له الرسول القول، فقال أبو جهل : أتهددني وأنا أكثر أهل الوادي ناديا، أي مجلسا يجتمع فيه القوم والأعوان.
١٥-١٩- وأمام مشهد الطغيان يجيء التهديد الحاسم الرادع الأخير : كلا لئن لم يرجع عما هو فيه، لنقبضن على ناصيته، ولنجذبنها جذبا شديدا عنيفا، فهي ناصية كذّبت الحق وأخطأت الطريق، فليدع أهل ناديه لينتصروا له وليمنعوه منا، ندع الزبانية الشداد الغلاظ، كلا لا تطع هذا الطاغي، واسجد لربك واقترب منه بالطاعة والعبادة، فهو الحصن والملجأ، وهو نعم المولى ونعم النصير.
مقاصد سورة العلق
تشتمل سورة العلق على المقاصد الآتية :
١- حكمة الله في خلق الإنسان من قطعة لحم بجدار الرحم، ثم تكوينه خلقا كاملا، يبسط سلطانه على كثير من الكائنات.
٢- من كرم الله وإنعامه أن علّم الإنسان البيان، وأفاض عليه الكثير من النعم، مما جعل له القدرة على غيره مما في الأرض.
٣- لقد غفل الإنسان عن هذه النعم، فإذا رأى نفسه غنيا صلف وتجبر واستكبر.
***
تمهيد من السنة المطهرة
عن عائشة قالت : أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصادقة في النوم، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح، ثم حبّب إليه الخلاء فكان يأتي حراء فيتحنث فيه –وهو التعبد- الليالي دوات العدد، ويتزود لذلك، ثم يرجع إلى خديجة فيتزود لمثلها، حتى فجأه الوحي وهو في غار حراء فجاءه الملك فيه، فقال : اقرأ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تفسير سورة سورة العلق فقلت : ما أنا بقارئ- قال- فأخذني فغطّني حتى بلغ مني الجهد، ثم أرسلني فقال : اقرأ، فقلت : ما أنا بقارئ، فغطّني الثانية، حتى بلغ مني الجهد، ثم أرسلني فقال : اقرأ، فقلت : ما أنا بقارئ، فغطّني الثالثة حتى بلغ مني الجهد، ثم أرسلني، فقال : اقرأ باسم ربك الذي خلق- حتى بلغ- ما لم يعلم ).
قال : فرجع بها ترجف بوادره، حتى دخل على خديجة فقال تفسير سورة سورة العلق زمّلوني زمّلوني )، فزمّلوه حتى ذهب عنه الروع، فقال تفسير سورة سورة العلق يا خديجة، ما لي ) ؟ ! وأخبرها الخبر، وقال تفسير سورة سورة العلق قد خشيت على نفسي ). فقالت له : كلاّ، أبشر فوالله لا يخزيك أبدا، إنك لتصل الرحم، وتصدق الحديث، وتحمل الكلّ، وتقرى الضيف، وتعين على نوائب الحق، ثم انطلقت به خديجة حتى أتت به ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى بن قصي، وهو ابن عم خديجة أخي أبيها، وكان امرأ قد تنصر في الجاهلية، وكان يكتب الكتاب العبراني، وكتب بالعربية من الإنجيل ما شاء الله أن يكتب، وكان شيخا كبيرا قد عمى، فقالت خديجة : أي ابن عم، اسمع من ابن أخيك، فقال ورقة : ابن أخي ما ترى ؟ فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم بما رأى، فقال ورقة : هذا الناموس الذي أنزل على موسى، ليتني فيه جذعا، ليتني أكون حيا حين يخرجك قومك، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم تفسير سورة سورة العلق أو مخرجيّ هم ) ؟ فقال ورقة : نعم، لم يأت رجل قط بما جئت به إلا عودي، وإن يدركني يومك أنصرك نصرا مؤزرا، ثم لم ينشب ورقة أن توفي وفتر الوحي )i.


ﮕﮖﮗﮘﮙ ﰀ​
بسم الله الرحمان الرحيم
﴿ اقرأ باسم ربك الذي خلق ١ خلق الإنسان من علق ٢ اقرأ وربك الأكرم ٣ الذي علّم بالقلم ٤ علّم الإنسان ما لم يعلم ٥ كلاّ إنّ الإنسان ليطغى ٦ أن رآه استغنى ٧ إنّ إلى ربك الرجعى ٨ أرأيت الذي ينهى ٩ عبدا إذا صلى ١٠ أرأيت إن كان على الهدى ١١ أو أمر بالتقوى ١٢ أرأيت إن كذّب وتولّى ١٣ ألم يعلم بأن الله يرى ١٤ كلاّ لئن لم ينته لنسفعا بالناصية ١٥ ناصية كاذبة خاطئة ١٦ فليدع ناديه ١٧ سندع الزّبانية ١٨ كلاّ لا تطعه واسجد واقترب ١٩ ﴾
المفردات :
اقرأ : أي ما يوحى إليك ويتلى.
باسم ربك : مبتدئا ومستعينا باسمه تعالى.
التفسير :
١، ٢- اقرأ باسم ربك الذي خلق* خلق الإنسان من علق.
هذه الآيات هي أول آيات نزلت من الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم في غار حراء، إنها أول آيات من وحي السماء، إنها تمثل نقلة كبيرة في حياة الإنسان، حيث يتفضل الإله العلي الكبير، القادر الفعّال لما يريد، فينزل وحي السماء، ويربط الإنسان المخلوق بوحي الله الخالق، وينزل الوحي يحمل الهدى والتشريع، والقصص وأخبار القيامة، ويلفت النظر إلى الكون وما فيه، ويرشد الإنسان إلى صفات الله وكمالاته، ويرشده إلى المأمورات والمنهيات والأخلاقيات، والرسالات والنبوات والغيبيات، إنه كلام الله العلي القدير، ورسالات السماء، وفضائل الله على عباده، حيث يختار رسولا من البشر فيوحي إلى عباده ما يشاء، ويرسل جبريل إلى محمد صلى الله عليه وسلم فينقل إليه القرآن الكريم خلال ثلاثة وعشرين عاما، كان الصحابة سعداء أن الوحي ينزل على نبيهم صباح مساء، يعلّمهم ويرشدهم، ويهذبهم ويشرّع لهم، ويأخذ بأيديهم إلى طريق الهدى والرشاد، لقد كان القرآن روحا وحياة، وبعثا ورحمة وهداية.
قال تعالى : وكذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان ولكن جعلناه نورا نهدي به من نشاء من عبادنا وإنك لتهدي إلى صراط مستقيم. ( الشورى : ٥٢ ).
إن هذا الوحي هو الذي طهّر هذه الأمّة، وألهمها رشدها، وأخرجها من ظلمات الجاهلية إلى نور الإسلام.
عود إلى التفسير
اقرأ باسم ربك الذي خلق
كن قارئا للوحي يا محمد، لا بحولك ولا بقوتك ولكن بقدرة الله الخالق، فابدأ القراءة، باسم ربك. أي باسم الله الرحمان الرحيم، فهي بداية مباركة لأجلّ كلام، للوحي الإلهي.
الذي خلق.
فهو سبحانه الخالق الذي خلق فسوّى، هو الخالق الذي خلق السماوات والأرض، وجعل الظلمات والنور، هو الخالق الذي خلق كل شيء، الذي أحسن كل شيء خلقه وبدأ خلق الإنسان من طين. ( السجدة : ٧ ).

ﮛﮜﮝﮞ ﰁ​
المفردات :
علق : واحده علقة، وهي قطعة من الدم جامدة هي أصل البويضة، وفي القاموس : علقت المرأة : حبلت.
التفسير :
خلق الإنسان من علق.
خلق الله آدم بيده، ونفخ فيه من روحه، وأسجد له الملائكة، وخلق حواء من ضلعه ليسكن إليها، وزوّجه الله من حوّاء، وأسكنه فسيح الجنة، ونهاه عن الأكل من شجرة معينة، فعصى آدم ربه، وأكل من الشجرة، ثم تاب الله عليه وهداه، وأنزله إلى الدنيا ليعمر الكون، وليكدح ويستعمر الأرض هو وذريته، وجعل خلق ذريته من منيّ يمنى، ثم ينتقل المني من الذكر إلى الأنثى، ثم يتم الحمل ويتحول المنيّ إلى علقة، وهي قطعة لحم تعلق بجدار الرّحم وتتشبث به، وتمسك بقرار مكين في رحم الأم، فما أبدع الخالق الذي خلق الكون للإنسان، وما أكرم الخالق الذي خلق الإنسان من علق، أي جعل بداية خلق الإنسان من نطفة، ثم تطورت إلى علقة، ومرت بمراحل في بطن الأم إلى أن اكتملت حياة الجنين، وقد أنشأه الله خلقا آخر، فتبارك الله أحسن الخالقين. ( المؤمنون : ١٤ ).

ﮠﮡﮢ ﰂ​
المفردات :
الأكرم : له كمال الكرم.
علم بالقلم : جعل الكتابة وسيلة العلم.
علم الإنسان ما لم يعلم : أوجد فيه قوة إدراك المعلومات وطاقات تحصيلها، ويسر له الدرس.
التفسير :
٣، ٤، ٥- اقرأ وربك الأكرم* الذي علّم بالقلم* علّم الإنسان ما لم يعلم.
اقرأ الوحي، وربك الأكرم. كثير الكرم والفضل، حين أفاء عليك بالنبوة، وأنزل عليك الوحي، وأعطاك الشريعة السّمحة التي ختم الله بها الشرائع ويسرها للناس، ونيسّرك لليسرى. ( الأعلى : ٨ ).
الذي علّم بالقلم.
وبواسطة القلم كتبت الشرائع والعلوم والفنون، والآثار والأخبار، والتوراة والإنجيل، والزبور والفرقان، والحكمة والسّنّة، لذلك أقسم الله بالقلم والدواة.
قال تعالى : ن والقلم وما يسطرون. ( القلم : ١ ).
وأنزل القرآن ليتلى ويقرأ، ثم يكتب ويسطّر، واختار النبي أميّا ليكون معجزة بارزة، فهذا الأميّ لم يقرأ كتابا، ولم يخط بيمينه كتابا، ومع هذا يقرأ هذا الوحي المبين الحكيم المعجز، ويتحدّى به الناس أجمعين، مما يدل على أنه ليس من صنع بشر، بل تنزيل من رب العالمين.
علّم الإنسان ما لم يعلم.
أفاض الله الوحي والتشريع، والهدى والقصص، وأخبار الأولين والآخرين، ومشاهد القيامة، وأدب الدنيا والدين في هذا الوحي، ليعلم به الإنسان كل ما لم يعلمه، فسبحان المعلم الذي اختار رسولا وأنزل عليه وحيا، ليعلّم الإنسان ما لم يعلمه إلا بطريق الوحي.
قال تعالى : إني أعلم ما لا تعلمون. ( البقرة : ٣٠ ).
وفي الأثر تفسير سورة سورة العلق من عمل بما علم ورّثه الله علم ما لم يكن يعلم ).
يقول أحمد شوقي :
سبحانك اللهم خير معلم علّمت بالقلم القرون الأولىأرسلت بالتوراة موسى مرسلا وابن البتول فعلّم الإنجيلاوفجرت ينبوع البيان محمدا فسقى الحديث وعلم التأويلاالجهل لا تحيا عليه جماعة كيف الحياة على يدي عزريلاناشدتكم تلك الدماء زكية لا تبعثوا للبرلمان جهولافترى الذين بنى المسلّة جدّهم لا يحسنون لإبرة تشكيلا جاء في تفسير القرطبي ما يأتي :
نبّه تعالى على فضل علم الكتابة، لما فيه من المنافع العظيمة التي لا يحيط بها الإنسان، وما دوّنت العلوم ولا قيدت الحكم، ولا ضبطت أخبار الأولين ومقالاتهم ولا كتب الله المنزلة إلا بالكتابة، ولولاها ما استقامت أمور الدنيا والدين. اه.
وقال ابن كثير في تفسير هذه الآيات :
أول شيء نزل من القرآن هذه الآيات المباركات، وهن أول رحمة رحم الله بها العباد، وأول نعمة أنعم الله بها عليهم، وفيها التنبيه على ابتداء خلق الإنسان من علقة، وأن من كرمه تعالى أن علّم الإنسان ما لم يعلم، فشرّفه الله وكرّمه بالعلم، وهو القدر الذي امتاز به أدم على الملائكة. اه.

ﮮﮯﮰﮱ ﰅ​
المفردات :
كلا : للزجر والردع.
ليطغى : يتجاوز حدود ما شرع فيكفر ويظلم.
أن رآه استغنى : أي بسبب غناه أبطرته النعم.
الرجعى : الرجوع والمصير إلى الله.
التفسير :
٦، ٧، ٨- كلاّ إنّ الإنسان ليطغى* أن رآه استغنى* إنّ إلى ربك الرجعى.
حقا إن الإنسان ليتعاظم ويتكبّر، ويأخذه الغرور والفخر إذا أحس بالاستغناء، أي بالوفرة في صحته وماله وتراثه، ويوشك أن يكرر ما قاله قارون : إنما أوتيه على علم عندي... ( القصص : ٧٨ ).
أيها الإنسان الذي خلقه الله من نطفة، وعلّمه ما لم يكن يعلم، وأسدى إليه الفضل وسائر النعم، إنك راجع إلى الله فيجازيك بعملك، وستجد عملك شاخصا بين يديك، وكتابك لا يغادر صغيرة ولا كبيرة، إلا أحصاها.
وفي الآيات تهديد ووعيد لكل عات متجبر، مغرور بالغنى والجاه، وهي في نفس الوقت خطاب لكل إنسان بأنه راجع إلى ربه، وسيعرض عليه بلا حاجز ولا ترجمان، يوم يقوم الناس لرب العالمين، فليقدم خيرا لذلك اليوم.
وقد ذكر المفسرون أنه ورد الحديث الصحيح أن أبا جهل حلف باللات والعزّى لئن محمد صلى الله عليه وسلم يصلي ليطأنّ على رقبته وليعفّرنّ وجهه، فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يصلي ليفعل، فما فجأهم إلا وهو ينكص على عقبيه ويتقي بيديه، فقيل له : ما لك ؟ فقال : إن بيني وبينه خندقا من نار وهولا وأجنحة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم تفسير سورة سورة العلق لو دنا مني لاختطفته الملائكة عضوا عضوا ).
والآية بعد ذلك عامة لكل من تنطبق عليه، لأن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب.

ﯝﯞﯟ ﰈ​
المفردات :
الذي ينهى : إشارة إلى أبي جهل.
عبدا إذا صلى : يريد النبي صلى الله عليه وسلم.
أرأيت : استخبارية بمعنى أخبرني.
التفسير :
٩، ١٠، ١١، ١٢- أرأيت الذي ينهى* عبدا إذا صلى* أرأيت إن كان على الهدى* أو أمر بالتقوى.
هذه الآيات تعجيب من حال طاغية باغ، يتطاول على إنسان مؤمن، مستقيم عابد مصل، ثم يتوجه القرآن بهذا التساؤل فيقول : أرأيت إن كان على الهدى* أو أمر بالتقوى. أي : أرأيت يا كل من يتأتّى منه الرؤية إن كان هذا المصلي المطيع لله المتفرغ لعبادته، على هداية من ربه، قد أهلمه الله الهدى، أو كان هذا المصلي آمرا بالتقوى والإيمان والطاعة لله وعبادته، كيف يزجر وينهى عن الخير ؟ !
وقد ورد في سبب النزول أن الآيات نزلت في أبي جهل، كان ينهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة عند الكعبة، ويتوعده.
قال ابن عطية في تفسيره :
ولا خلاف بين المفسرين في أن المصلّي هو رسول الله صلى الله عليه وسلم، والنّاهي هو أبو جهل، حيث قال : لئن رأيت محمدا بصلي لأطأن عنقه، والإتيان بلفظ ( العبد ) منكّرا لتفخيمه صلى الله عليه وسلم، واستعظام النهي، وتأكيد التعجيب منه.

ﭑﭒﭓﭔ ﰌ​
التفسير :
١٣- أرأيت إن كذّب وتولّى.
أرأيت يا كل من تتأتى منه الرؤية إن كذّب هذا المتكبر ( أبو جهل )، وتولّى وأعرض عن الحق والإيمان، وهو تعجيب من حال هذا الإنسان الطاغي الشّقي الذي أصر على كفره، وآثر الغيّ على الرشد، والشرك على الإيمان.

ﭖﭗﭘﭙﭚ ﰍ​
التفسير :
١٤- ألم يعلم بأن الله يرى.
ألا يخاف الله، ألا يتحرك قلبه وضميره، ألا يستعمل عقله وفكره في أنه لا يجوز منع الإنسان من الصلاة، وتظل هذه الجملة أو هذه الآية، تهدد كل جبار عنيد إلى يوم الدين، فكفى برؤية الله للظالمين، وفي الحديث القدسي يقول الله عز وجل تفسير سورة سورة العلق يا عبادي، إني حرّمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا )ii.

ﭜﭝﭞﭟﭠﭡ ﰎ​
المفردات :
لنسفعن : لنأخذنه بعنف.
الناصية : مقدم شعر الرأس.
التفسير :
١٥، ١٦- كلاّ لئن لم ينته لنسفعا بالناصية* ناصية كاذبة خاطئة.
السّفع : الجذب بشدة على سبيل الإذلال والإهانة، والناصية : الشعر الذي يكون في مقدمة الرأس.
أي : كلا ليس الأمر كما يتصور هذا المغرور الطاغي، ولئن لم يقلع عما هو فيه لنقهرنه ولنذلّنه، ولنعذّبنه عذابا شديدا في الدنيا والآخرة، وقد كان المعروف عند العرب أنهم إذا أرادوا إذلال إنسان وعقابه، سحبوه من شعر رأسه، وقد قتل أبو جهل في غزوة بدر وسحب من ناصيته، وصعد عبد الله بن مسعود فوق صدره وجزّ رقبته، وأذلّه الله أي إذلال في الدنيا، وينتظره عذاب الآخرة.
ناصية كاذبة خاطئة.
صاحب هذه الناصية كاذب خاطئ، فنسب الكذب والخطيئة إلى الناصية مبالغة في تعمد هذا الإنسان ارتكاب المنكر، على حد قولهم : نهاره صائم، أي صائم صاحبه، ولأن الناصية هي مظهر الغرور والكبرياء.

ﭣﭤﭥ ﰏ​
نص مكرر لاشتراكه مع الآية ١٥:
المفردات :
لنسفعن : لنأخذنه بعنف.
الناصية : مقدم شعر الرأس.

التفسير :
١٥، ١٦- كلاّ لئن لم ينته لنسفعا بالناصية* ناصية كاذبة خاطئة.
السّفع : الجذب بشدة على سبيل الإذلال والإهانة، والناصية : الشعر الذي يكون في مقدمة الرأس.
أي : كلا ليس الأمر كما يتصور هذا المغرور الطاغي، ولئن لم يقلع عما هو فيه لنقهرنه ولنذلّنه، ولنعذّبنه عذابا شديدا في الدنيا والآخرة، وقد كان المعروف عند العرب أنهم إذا أرادوا إذلال إنسان وعقابه، سحبوه من شعر رأسه، وقد قتل أبو جهل في غزوة بدر وسحب من ناصيته، وصعد عبد الله بن مسعود فوق صدره وجزّ رقبته، وأذلّه الله أي إذلال في الدنيا، وينتظره عذاب الآخرة.
ناصية كاذبة خاطئة.
صاحب هذه الناصية كاذب خاطئ، فنسب الكذب والخطيئة إلى الناصية مبالغة في تعمد هذا الإنسان ارتكاب المنكر، على حد قولهم : نهاره صائم، أي صائم صاحبه، ولأن الناصية هي مظهر الغرور والكبرياء.

ﭧﭨ ﰐ​
المفردات :
ناديه : مجتمع القوم، والمراد : من به.
التفسير :
١٧- فليدع ناديه.
فليدع أهل ناديه، والمراد أنصاره وأعوانه وعشيرته، والخطاب هنا للتهديد والوعيد، فقد صح أن أبا جهل عندما نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة عند الكعبة، نهره النبي صلى الله عليه وسلم وزجره وأغلظ له القول. فقال أبو جهل : أتهددني يا محمد وأنا أكثر هذا الوادي ناديا ؟ أي : أهلا وعشيرة وأنصارا، فأنزل الله تعالى : فليدع ناديه.

ﭪﭫ ﰑ​
المفردات :
الزبانية : ملائكة العذاب.
التفسير :
١٨- سندع الزّبانية.
وتطلق الزبانية في كلام العرب على رجال الشرطة الذي يزبنون الناس، أي يدفعونهم إلى ما يريدون دفعهم إليه بقوة وشدة وغلظة، ومنه قولهم : حرب زبون، إذا اشتد الدفع والقتال فيها. وناقة زبون، إذا كانت تركل كل من يحلبها.
والمراد بالآية : سندعو له زبانية جهنم، أي ملائكة العذاب، لأخذه هو وأعوانه.
وجاء في تفسير القرطبي عن ابن عباس : لو دعا ناديه لأخذته ملائكة العذاب من ساعته.

ﭭﭮﭯﭰﭱﭲ ﰒ​
المفردات :
واقترب : تقرّب إلينا بالطاعة.
التفسير :
١٩- كلاّ لا تطعه واسجد واقترب.
كلاّ. ردع آخر الكافر عن الغرور والطغيان، أي أن هذا الكافر وأهل ناديه وغيرهم أعجز من أن يمنعوك يا محمد عن الصلاة عند الكعبة، فلا تطعه، ولا تكترث لمنعه لك عن الصلاة، واسجد لربك، واقترب منه ناجيا وداعيا ومتبتلا، فإنه يسمع ويرى.
روى مسلم في صحيحه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال تفسير سورة سورة العلق أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد )iii.
اللهم اجعلنا من عبادك الصالحين، اللهم حبّب إلينا الإيمان وزينه في قوبنا، وكرّه إلينا الكفر والفسوق والعصيان، واجعلنا من الراشدين، اللهم ارزقنا علما نافعا وقلبا خاشعا ورزقا واسعا، اللهم ارزقنا الخشوع في الصلاة، ومنّ علينا بالاقتراب منك، وحضور القلب بين يديك، واجعلنا متبتّلين لك، راغبين فيما عندك، اللهم اجعل خير أعمالنا خواتيمها، وخير أيامنا يوم لقائك، وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. تفسير سورة سورة العلق من كتاب تفسير القرآن الكريم .
لمؤلفه شحاته . المتوفي سنة 1423 هـ

تفسير سورة العلق
أهداف سورة العلق
( سورة العلق مكية، وهي أول ما نزل من القرآن الكريم، وعدد آياتها ١٩ آية )
مع آيات السورة
١-٥- ورد في كتب الصحاح أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتعبد في غار حراء، فجاءه الملك فضمّه ضمّا شديدا حتى بلغ منه الجهد ثلاث مرات، ثم قال :
اقرأ باسم ربك الذي خلق* خلق الإنسان من علق* اقرأ وربك الأكرم* الذي علّم بالقلم* علّم الإنسان ما لم يعلم.
اقرأ باسم الله وقدرته، الذي أحكم الخلق، وهو بديع السماوات والأرض، خلق الإنسان من دم متجمد، يعلق بجدار الرحم، فسواه من نطفة إلى علقة إلى مضغة إلى عظام، فكسا العظام لحما ثم أنشأه خلقا آخر، فتبارك الله أحسن الخالقين.
اقرأ وربك الأكرم الذي له الكمال في زيادة كرمه على كل كريم، ينعم على عباده بالنعم، ويحلم عليهم فلا يعاجلهم بالعقوبة.
ومن الله يستمد الإنسان كل ما علم وكل ما يعلم، والله هو الذي خلق وهو الذي علّم فمنه البدء والنشأة، ومنه التعليم والمعرفة.
وقد كان صلى الله عليه وسلم أكمل الخلق ذكرا لله، وكان ذكره لله يجري مع أنفاسه قائما وقاعدا وعلى جنبه، وفي مشيه وركوبه، وسيره ونزوله، وسفره وإقامته، ولقد كان واجب كل إنسان أن يعرف ربه ويشكره، ولكن الذي حدث غير هذا.
٦-٨- كلا إن الإنسان ليتجاوز الحد في التعدي، أن رأى نفسه مستغنيا، إن إلى ربك الرجوع والحساب، فليس هناك مرجع سواه، إليه يرجع الغني والفقير، والصالح والشرير، ومنه النشأة وإليه المصير.
وكان أبو جهل يقول : أو رأيت محمدا ساجدا لوطئت عنقه، فأنزل الله عز وجل :
٩-١٤- أرأيت الذي ينهى* عبدا إذا صلى. أي : أرأيت أبا جهل ينهى محمدا عن الصلاة ؟ أرأيت إن كان هذا الذي يصلي على الهدى أو أمر بالتقوى، ثم ينهاه من ينهاه مع أنه على الهدى وآمر بالتقوى ؟
أرأيت إن كان ذلك الناهي مكذبا بالحق متوليا عنه : ألم يعلم بأن الله يرى. ويطلع على أحواله، ويرى نهيه للعبد المؤمن إذا صلى، وسيؤاخذه على ذلك، وقد وردت روايات صحيحة، تفيد أن أبا جهل نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة، فأغلظ له الرسول القول، فقال أبو جهل : أتهددني وأنا أكثر أهل الوادي ناديا، أي مجلسا يجتمع فيه القوم والأعوان.
١٥-١٩- وأمام مشهد الطغيان يجيء التهديد الحاسم الرادع الأخير : كلا لئن لم يرجع عما هو فيه، لنقبضن على ناصيته، ولنجذبنها جذبا شديدا عنيفا، فهي ناصية كذّبت الحق وأخطأت الطريق، فليدع أهل ناديه لينتصروا له وليمنعوه منا، ندع الزبانية الشداد الغلاظ، كلا لا تطع هذا الطاغي، واسجد لربك واقترب منه بالطاعة والعبادة، فهو الحصن والملجأ، وهو نعم المولى ونعم النصير.
مقاصد سورة العلق
تشتمل سورة العلق على المقاصد الآتية :
١- حكمة الله في خلق الإنسان من قطعة لحم بجدار الرحم، ثم تكوينه خلقا كاملا، يبسط سلطانه على كثير من الكائنات.
٢- من كرم الله وإنعامه أن علّم الإنسان البيان، وأفاض عليه الكثير من النعم، مما جعل له القدرة على غيره مما في الأرض.
٣- لقد غفل الإنسان عن هذه النعم، فإذا رأى نفسه غنيا صلف وتجبر واستكبر.
***
تمهيد من السنة المطهرة
عن عائشة قالت : أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصادقة في النوم، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح، ثم حبّب إليه الخلاء فكان يأتي حراء فيتحنث فيه –وهو التعبد- الليالي دوات العدد، ويتزود لذلك، ثم يرجع إلى خديجة فيتزود لمثلها، حتى فجأه الوحي وهو في غار حراء فجاءه الملك فيه، فقال : اقرأ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تفسير سورة سورة العلق فقلت : ما أنا بقارئ- قال- فأخذني فغطّني حتى بلغ مني الجهد، ثم أرسلني فقال : اقرأ، فقلت : ما أنا بقارئ، فغطّني الثانية، حتى بلغ مني الجهد، ثم أرسلني فقال : اقرأ، فقلت : ما أنا بقارئ، فغطّني الثالثة حتى بلغ مني الجهد، ثم أرسلني، فقال : اقرأ باسم ربك الذي خلق- حتى بلغ- ما لم يعلم ).
قال : فرجع بها ترجف بوادره، حتى دخل على خديجة فقال تفسير سورة سورة العلق زمّلوني زمّلوني )، فزمّلوه حتى ذهب عنه الروع، فقال تفسير سورة سورة العلق يا خديجة، ما لي ) ؟ ! وأخبرها الخبر، وقال تفسير سورة سورة العلق قد خشيت على نفسي ). فقالت له : كلاّ، أبشر فوالله لا يخزيك أبدا، إنك لتصل الرحم، وتصدق الحديث، وتحمل الكلّ، وتقرى الضيف، وتعين على نوائب الحق، ثم انطلقت به خديجة حتى أتت به ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى بن قصي، وهو ابن عم خديجة أخي أبيها، وكان امرأ قد تنصر في الجاهلية، وكان يكتب الكتاب العبراني، وكتب بالعربية من الإنجيل ما شاء الله أن يكتب، وكان شيخا كبيرا قد عمى، فقالت خديجة : أي ابن عم، اسمع من ابن أخيك، فقال ورقة : ابن أخي ما ترى ؟ فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم بما رأى، فقال ورقة : هذا الناموس الذي أنزل على موسى، ليتني فيه جذعا، ليتني أكون حيا حين يخرجك قومك، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم تفسير سورة سورة العلق أو مخرجيّ هم ) ؟ فقال ورقة : نعم، لم يأت رجل قط بما جئت به إلا عودي، وإن يدركني يومك أنصرك نصرا مؤزرا، ثم لم ينشب ورقة أن توفي وفتر الوحي )i.


ﮕﮖﮗﮘﮙ ﰀ​
بسم الله الرحمان الرحيم
﴿ اقرأ باسم ربك الذي خلق ١ خلق الإنسان من علق ٢ اقرأ وربك الأكرم ٣ الذي علّم بالقلم ٤ علّم الإنسان ما لم يعلم ٥ كلاّ إنّ الإنسان ليطغى ٦ أن رآه استغنى ٧ إنّ إلى ربك الرجعى ٨ أرأيت الذي ينهى ٩ عبدا إذا صلى ١٠ أرأيت إن كان على الهدى ١١ أو أمر بالتقوى ١٢ أرأيت إن كذّب وتولّى ١٣ ألم يعلم بأن الله يرى ١٤ كلاّ لئن لم ينته لنسفعا بالناصية ١٥ ناصية كاذبة خاطئة ١٦ فليدع ناديه ١٧ سندع الزّبانية ١٨ كلاّ لا تطعه واسجد واقترب ١٩ ﴾
المفردات :
اقرأ : أي ما يوحى إليك ويتلى.
باسم ربك : مبتدئا ومستعينا باسمه تعالى.
التفسير :
١، ٢- اقرأ باسم ربك الذي خلق* خلق الإنسان من علق.
هذه الآيات هي أول آيات نزلت من الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم في غار حراء، إنها أول آيات من وحي السماء، إنها تمثل نقلة كبيرة في حياة الإنسان، حيث يتفضل الإله العلي الكبير، القادر الفعّال لما يريد، فينزل وحي السماء، ويربط الإنسان المخلوق بوحي الله الخالق، وينزل الوحي يحمل الهدى والتشريع، والقصص وأخبار القيامة، ويلفت النظر إلى الكون وما فيه، ويرشد الإنسان إلى صفات الله وكمالاته، ويرشده إلى المأمورات والمنهيات والأخلاقيات، والرسالات والنبوات والغيبيات، إنه كلام الله العلي القدير، ورسالات السماء، وفضائل الله على عباده، حيث يختار رسولا من البشر فيوحي إلى عباده ما يشاء، ويرسل جبريل إلى محمد صلى الله عليه وسلم فينقل إليه القرآن الكريم خلال ثلاثة وعشرين عاما، كان الصحابة سعداء أن الوحي ينزل على نبيهم صباح مساء، يعلّمهم ويرشدهم، ويهذبهم ويشرّع لهم، ويأخذ بأيديهم إلى طريق الهدى والرشاد، لقد كان القرآن روحا وحياة، وبعثا ورحمة وهداية.
قال تعالى : وكذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان ولكن جعلناه نورا نهدي به من نشاء من عبادنا وإنك لتهدي إلى صراط مستقيم. ( الشورى : ٥٢ ).
إن هذا الوحي هو الذي طهّر هذه الأمّة، وألهمها رشدها، وأخرجها من ظلمات الجاهلية إلى نور الإسلام.
عود إلى التفسير
اقرأ باسم ربك الذي خلق
كن قارئا للوحي يا محمد، لا بحولك ولا بقوتك ولكن بقدرة الله الخالق، فابدأ القراءة، باسم ربك. أي باسم الله الرحمان الرحيم، فهي بداية مباركة لأجلّ كلام، للوحي الإلهي.
الذي خلق.
فهو سبحانه الخالق الذي خلق فسوّى، هو الخالق الذي خلق السماوات والأرض، وجعل الظلمات والنور، هو الخالق الذي خلق كل شيء، الذي أحسن كل شيء خلقه وبدأ خلق الإنسان من طين. ( السجدة : ٧ ).

ﮛﮜﮝﮞ ﰁ​
المفردات :
علق : واحده علقة، وهي قطعة من الدم جامدة هي أصل البويضة، وفي القاموس : علقت المرأة : حبلت.
التفسير :
خلق الإنسان من علق.
خلق الله آدم بيده، ونفخ فيه من روحه، وأسجد له الملائكة، وخلق حواء من ضلعه ليسكن إليها، وزوّجه الله من حوّاء، وأسكنه فسيح الجنة، ونهاه عن الأكل من شجرة معينة، فعصى آدم ربه، وأكل من الشجرة، ثم تاب الله عليه وهداه، وأنزله إلى الدنيا ليعمر الكون، وليكدح ويستعمر الأرض هو وذريته، وجعل خلق ذريته من منيّ يمنى، ثم ينتقل المني من الذكر إلى الأنثى، ثم يتم الحمل ويتحول المنيّ إلى علقة، وهي قطعة لحم تعلق بجدار الرّحم وتتشبث به، وتمسك بقرار مكين في رحم الأم، فما أبدع الخالق الذي خلق الكون للإنسان، وما أكرم الخالق الذي خلق الإنسان من علق، أي جعل بداية خلق الإنسان من نطفة، ثم تطورت إلى علقة، ومرت بمراحل في بطن الأم إلى أن اكتملت حياة الجنين، وقد أنشأه الله خلقا آخر، فتبارك الله أحسن الخالقين. ( المؤمنون : ١٤ ).

ﮠﮡﮢ ﰂ​
المفردات :
الأكرم : له كمال الكرم.
علم بالقلم : جعل الكتابة وسيلة العلم.
علم الإنسان ما لم يعلم : أوجد فيه قوة إدراك المعلومات وطاقات تحصيلها، ويسر له الدرس.
التفسير :
٣، ٤، ٥- اقرأ وربك الأكرم* الذي علّم بالقلم* علّم الإنسان ما لم يعلم.
اقرأ الوحي، وربك الأكرم. كثير الكرم والفضل، حين أفاء عليك بالنبوة، وأنزل عليك الوحي، وأعطاك الشريعة السّمحة التي ختم الله بها الشرائع ويسرها للناس، ونيسّرك لليسرى. ( الأعلى : ٨ ).
الذي علّم بالقلم.
وبواسطة القلم كتبت الشرائع والعلوم والفنون، والآثار والأخبار، والتوراة والإنجيل، والزبور والفرقان، والحكمة والسّنّة، لذلك أقسم الله بالقلم والدواة.
قال تعالى : ن والقلم وما يسطرون. ( القلم : ١ ).
وأنزل القرآن ليتلى ويقرأ، ثم يكتب ويسطّر، واختار النبي أميّا ليكون معجزة بارزة، فهذا الأميّ لم يقرأ كتابا، ولم يخط بيمينه كتابا، ومع هذا يقرأ هذا الوحي المبين الحكيم المعجز، ويتحدّى به الناس أجمعين، مما يدل على أنه ليس من صنع بشر، بل تنزيل من رب العالمين.
علّم الإنسان ما لم يعلم.
أفاض الله الوحي والتشريع، والهدى والقصص، وأخبار الأولين والآخرين، ومشاهد القيامة، وأدب الدنيا والدين في هذا الوحي، ليعلم به الإنسان كل ما لم يعلمه، فسبحان المعلم الذي اختار رسولا وأنزل عليه وحيا، ليعلّم الإنسان ما لم يعلمه إلا بطريق الوحي.
قال تعالى : إني أعلم ما لا تعلمون. ( البقرة : ٣٠ ).
وفي الأثر تفسير سورة سورة العلق من عمل بما علم ورّثه الله علم ما لم يكن يعلم ).
يقول أحمد شوقي :
سبحانك اللهم خير معلم علّمت بالقلم القرون الأولىأرسلت بالتوراة موسى مرسلا وابن البتول فعلّم الإنجيلاوفجرت ينبوع البيان محمدا فسقى الحديث وعلم التأويلاالجهل لا تحيا عليه جماعة كيف الحياة على يدي عزريلاناشدتكم تلك الدماء زكية لا تبعثوا للبرلمان جهولافترى الذين بنى المسلّة جدّهم لا يحسنون لإبرة تشكيلا جاء في تفسير القرطبي ما يأتي :
نبّه تعالى على فضل علم الكتابة، لما فيه من المنافع العظيمة التي لا يحيط بها الإنسان، وما دوّنت العلوم ولا قيدت الحكم، ولا ضبطت أخبار الأولين ومقالاتهم ولا كتب الله المنزلة إلا بالكتابة، ولولاها ما استقامت أمور الدنيا والدين. اه.
وقال ابن كثير في تفسير هذه الآيات :
أول شيء نزل من القرآن هذه الآيات المباركات، وهن أول رحمة رحم الله بها العباد، وأول نعمة أنعم الله بها عليهم، وفيها التنبيه على ابتداء خلق الإنسان من علقة، وأن من كرمه تعالى أن علّم الإنسان ما لم يعلم، فشرّفه الله وكرّمه بالعلم، وهو القدر الذي امتاز به أدم على الملائكة. اه.

ﮮﮯﮰﮱ ﰅ​
المفردات :
كلا : للزجر والردع.
ليطغى : يتجاوز حدود ما شرع فيكفر ويظلم.
أن رآه استغنى : أي بسبب غناه أبطرته النعم.
الرجعى : الرجوع والمصير إلى الله.
التفسير :
٦، ٧، ٨- كلاّ إنّ الإنسان ليطغى* أن رآه استغنى* إنّ إلى ربك الرجعى.
حقا إن الإنسان ليتعاظم ويتكبّر، ويأخذه الغرور والفخر إذا أحس بالاستغناء، أي بالوفرة في صحته وماله وتراثه، ويوشك أن يكرر ما قاله قارون : إنما أوتيه على علم عندي... ( القصص : ٧٨ ).
أيها الإنسان الذي خلقه الله من نطفة، وعلّمه ما لم يكن يعلم، وأسدى إليه الفضل وسائر النعم، إنك راجع إلى الله فيجازيك بعملك، وستجد عملك شاخصا بين يديك، وكتابك لا يغادر صغيرة ولا كبيرة، إلا أحصاها.
وفي الآيات تهديد ووعيد لكل عات متجبر، مغرور بالغنى والجاه، وهي في نفس الوقت خطاب لكل إنسان بأنه راجع إلى ربه، وسيعرض عليه بلا حاجز ولا ترجمان، يوم يقوم الناس لرب العالمين، فليقدم خيرا لذلك اليوم.
وقد ذكر المفسرون أنه ورد الحديث الصحيح أن أبا جهل حلف باللات والعزّى لئن محمد صلى الله عليه وسلم يصلي ليطأنّ على رقبته وليعفّرنّ وجهه، فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يصلي ليفعل، فما فجأهم إلا وهو ينكص على عقبيه ويتقي بيديه، فقيل له : ما لك ؟ فقال : إن بيني وبينه خندقا من نار وهولا وأجنحة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم تفسير سورة سورة العلق لو دنا مني لاختطفته الملائكة عضوا عضوا ).
والآية بعد ذلك عامة لكل من تنطبق عليه، لأن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب.

ﯝﯞﯟ ﰈ​
المفردات :
الذي ينهى : إشارة إلى أبي جهل.
عبدا إذا صلى : يريد النبي صلى الله عليه وسلم.
أرأيت : استخبارية بمعنى أخبرني.
التفسير :
٩، ١٠، ١١، ١٢- أرأيت الذي ينهى* عبدا إذا صلى* أرأيت إن كان على الهدى* أو أمر بالتقوى.
هذه الآيات تعجيب من حال طاغية باغ، يتطاول على إنسان مؤمن، مستقيم عابد مصل، ثم يتوجه القرآن بهذا التساؤل فيقول : أرأيت إن كان على الهدى* أو أمر بالتقوى. أي : أرأيت يا كل من يتأتّى منه الرؤية إن كان هذا المصلي المطيع لله المتفرغ لعبادته، على هداية من ربه، قد أهلمه الله الهدى، أو كان هذا المصلي آمرا بالتقوى والإيمان والطاعة لله وعبادته، كيف يزجر وينهى عن الخير ؟ !
وقد ورد في سبب النزول أن الآيات نزلت في أبي جهل، كان ينهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة عند الكعبة، ويتوعده.
قال ابن عطية في تفسيره :
ولا خلاف بين المفسرين في أن المصلّي هو رسول الله صلى الله عليه وسلم، والنّاهي هو أبو جهل، حيث قال : لئن رأيت محمدا بصلي لأطأن عنقه، والإتيان بلفظ ( العبد ) منكّرا لتفخيمه صلى الله عليه وسلم، واستعظام النهي، وتأكيد التعجيب منه.

ﭑﭒﭓﭔ ﰌ​
التفسير :
١٣- أرأيت إن كذّب وتولّى.
أرأيت يا كل من تتأتى منه الرؤية إن كذّب هذا المتكبر ( أبو جهل )، وتولّى وأعرض عن الحق والإيمان، وهو تعجيب من حال هذا الإنسان الطاغي الشّقي الذي أصر على كفره، وآثر الغيّ على الرشد، والشرك على الإيمان.

ﭖﭗﭘﭙﭚ ﰍ​
التفسير :
١٤- ألم يعلم بأن الله يرى.
ألا يخاف الله، ألا يتحرك قلبه وضميره، ألا يستعمل عقله وفكره في أنه لا يجوز منع الإنسان من الصلاة، وتظل هذه الجملة أو هذه الآية، تهدد كل جبار عنيد إلى يوم الدين، فكفى برؤية الله للظالمين، وفي الحديث القدسي يقول الله عز وجل تفسير سورة سورة العلق يا عبادي، إني حرّمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا )ii.

ﭜﭝﭞﭟﭠﭡ ﰎ​
المفردات :
لنسفعن : لنأخذنه بعنف.
الناصية : مقدم شعر الرأس.
التفسير :
١٥، ١٦- كلاّ لئن لم ينته لنسفعا بالناصية* ناصية كاذبة خاطئة.
السّفع : الجذب بشدة على سبيل الإذلال والإهانة، والناصية : الشعر الذي يكون في مقدمة الرأس.
أي : كلا ليس الأمر كما يتصور هذا المغرور الطاغي، ولئن لم يقلع عما هو فيه لنقهرنه ولنذلّنه، ولنعذّبنه عذابا شديدا في الدنيا والآخرة، وقد كان المعروف عند العرب أنهم إذا أرادوا إذلال إنسان وعقابه، سحبوه من شعر رأسه، وقد قتل أبو جهل في غزوة بدر وسحب من ناصيته، وصعد عبد الله بن مسعود فوق صدره وجزّ رقبته، وأذلّه الله أي إذلال في الدنيا، وينتظره عذاب الآخرة.
ناصية كاذبة خاطئة.
صاحب هذه الناصية كاذب خاطئ، فنسب الكذب والخطيئة إلى الناصية مبالغة في تعمد هذا الإنسان ارتكاب المنكر، على حد قولهم : نهاره صائم، أي صائم صاحبه، ولأن الناصية هي مظهر الغرور والكبرياء.

ﭣﭤﭥ ﰏ​
نص مكرر لاشتراكه مع الآية ١٥:
المفردات :
لنسفعن : لنأخذنه بعنف.
الناصية : مقدم شعر الرأس.

التفسير :
١٥، ١٦- كلاّ لئن لم ينته لنسفعا بالناصية* ناصية كاذبة خاطئة.
السّفع : الجذب بشدة على سبيل الإذلال والإهانة، والناصية : الشعر الذي يكون في مقدمة الرأس.
أي : كلا ليس الأمر كما يتصور هذا المغرور الطاغي، ولئن لم يقلع عما هو فيه لنقهرنه ولنذلّنه، ولنعذّبنه عذابا شديدا في الدنيا والآخرة، وقد كان المعروف عند العرب أنهم إذا أرادوا إذلال إنسان وعقابه، سحبوه من شعر رأسه، وقد قتل أبو جهل في غزوة بدر وسحب من ناصيته، وصعد عبد الله بن مسعود فوق صدره وجزّ رقبته، وأذلّه الله أي إذلال في الدنيا، وينتظره عذاب الآخرة.
ناصية كاذبة خاطئة.
صاحب هذه الناصية كاذب خاطئ، فنسب الكذب والخطيئة إلى الناصية مبالغة في تعمد هذا الإنسان ارتكاب المنكر، على حد قولهم : نهاره صائم، أي صائم صاحبه، ولأن الناصية هي مظهر الغرور والكبرياء.

ﭧﭨ ﰐ​
المفردات :
ناديه : مجتمع القوم، والمراد : من به.
التفسير :
١٧- فليدع ناديه.
فليدع أهل ناديه، والمراد أنصاره وأعوانه وعشيرته، والخطاب هنا للتهديد والوعيد، فقد صح أن أبا جهل عندما نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة عند الكعبة، نهره النبي صلى الله عليه وسلم وزجره وأغلظ له القول. فقال أبو جهل : أتهددني يا محمد وأنا أكثر هذا الوادي ناديا ؟ أي : أهلا وعشيرة وأنصارا، فأنزل الله تعالى : فليدع ناديه.

ﭪﭫ ﰑ​
المفردات :
الزبانية : ملائكة العذاب.
التفسير :
١٨- سندع الزّبانية.
وتطلق الزبانية في كلام العرب على رجال الشرطة الذي يزبنون الناس، أي يدفعونهم إلى ما يريدون دفعهم إليه بقوة وشدة وغلظة، ومنه قولهم : حرب زبون، إذا اشتد الدفع والقتال فيها. وناقة زبون، إذا كانت تركل كل من يحلبها.
والمراد بالآية : سندعو له زبانية جهنم، أي ملائكة العذاب، لأخذه هو وأعوانه.
وجاء في تفسير القرطبي عن ابن عباس : لو دعا ناديه لأخذته ملائكة العذاب من ساعته.



المفردات :
واقترب : تقرّب إلينا بالطاعة.
التفسير :
١٩- كلاّ لا تطعه واسجد واقترب.
كلاّ. ردع آخر الكافر عن الغرور والطغيان، أي أن هذا الكافر وأهل ناديه وغيرهم أعجز من أن يمنعوك يا محمد عن الصلاة عند الكعبة، فلا تطعه، ولا تكترث لمنعه لك عن الصلاة، واسجد لربك، واقترب منه ناجيا وداعيا ومتبتلا، فإنه يسمع ويرى.
روى مسلم في صحيحه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال تفسير سورة سورة العلق أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد )iii.
اللهم اجعلنا من عبادك الصالحين، اللهم حبّب إلينا الإيمان وزينه في قوبنا، وكرّه إلينا الكفر والفسوق والعصيان، واجعلنا من الراشدين، اللهم ارزقنا علما نافعا وقلبا خاشعا ورزقا واسعا، اللهم ارزقنا الخشوع في الصلاة، ومنّ علينا بالاقتراب منك، وحضور القلب بين يديك، واجعلنا متبتّلين لك، راغبين فيما عندك، اللهم اجعل خير أعمالنا خواتيمها، وخير أيامنا يوم لقائك، وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

الموضوع الأصلي: تفسير سورة سورة العلق || الكاتب: عذوب الورد || المصدر: منتديات كلك غلا

كلمات البحث

العاب ، برامج ، سيارات ، هاكات ، استايلات





jtsdv s,vm hgugr




 توقيع : عذوب الورد

سبحان الله وبحمدة



رد مع اقتباس

أخر 5 مشاركات عذوب الورد
المواضيع المنتدى المشارك الاخير الردود المشاهدة آخر مشاركة
نقص فيتامين d ๑۩۞۩๑ الطب والصحه وذوي الإحتياجات الخاصة ๑۩۞۩ 0 614 04-17-2024 09:32 PM
مرض الماء الأبيض ๑۩۞۩๑ الطب والصحه وذوي الإحتياجات الخاصة ๑۩۞۩ 0 1316 04-17-2024 09:26 PM
درس تاثيرالطباشر على النص ๑۩۞۩๑دروس فوتوشوب وشروحاته๑۩۞& 2 532 04-17-2024 07:55 AM
درس تكرار النص عافك الخاطر ๑۩۞۩๑دروس فوتوشوب وشروحاته๑۩۞& 2 3047 04-17-2024 07:52 AM
ف ستذبل قبل وصوله إليك ๑۩۞۩๑ عـام .. مساحه حره ๑۩۞۩๑ 1 4061 04-13-2024 01:41 AM

قديم يوم أمس, 03:32 AM   #2


الصورة الرمزية ٍدحومي
ٍدحومي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6098
 تاريخ التسجيل :  Apr 2024
 أخر زيارة : يوم أمس (05:49 AM)
 المشاركات : 50 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Silver
افتراضي رد: تفسير سورة سورة العلق



طرح راقٍ بمحتواه السامي.
أسأله سبحانه أن يكتب أجرك أضعافاً مضاعفه..
و يثقل ميزانك..
و يضئ لك القلب و الدّرب
بنور الإيمان و طاعته سبحانه
جزاك الله خير


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
العلق, تفسير, سورة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تفسير سورة الكوثر؟ عذوب الورد ๑۩۞۩๑ القرآن الكريم وتفسيره وعلومه ๑۩۞۩๑ 1 يوم أمس 03:34 AM
تفسير سورة الماعون عذوب الورد ๑۩۞۩๑ القرآن الكريم وتفسيره وعلومه ๑۩۞۩๑ 1 يوم أمس 03:34 AM
تفسير سورة الهمزة عذوب الورد ๑۩۞۩๑ القرآن الكريم وتفسيره وعلومه ๑۩۞۩๑ 1 يوم أمس 03:33 AM
تفسير سورة قريش ضوء ๑۩۞۩๑ نفحات ايمانيه ๑۩۞۩๑ 1 02-23-2018 12:59 AM
تفسير سورة التوبه العنود بنت خالد ๑۩۞۩๑ نفحات ايمانيه ๑۩۞۩๑ 1 07-11-2017 12:26 AM


All times are GMT +3. The time now is 07:27 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.
adv helm by : llssll
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم وتطوير نواف ا
This Forum used Arshfny Mod by islam servant